6 أمور عليك القيام بها بعد العلاقة الجنسية

للعلاقة الجنسية العديد من الفوائد الجسدية والنفسية لكلا الزوجين، ولكن لتحقيق هذه الفوائد عليك القيام بالأمور التالية أولاً.

6 أمور عليك القيام بها بعد العلاقة الجنسية
بعد ممارسة الجنس مع شريك حياتك، من المهم القيام ببعض الامور للحصول على أكبر فائدة صحية منه، فهل تعرف ما هي هذه الأمور؟

1- الاغتسال
لا يقصد هنا الاستحمام فور الانتهاء من ممارسة الجنس مباشرة، ولكن على الأقل من المهم تنظيف نفسك.

الاغتسال وتنظيف الجسد بعد ذلك من شأنها أن تحميك من الإصابة بالعدوى مثل التهاب المسالك البولية.
لذا من المهم غسل المناطق المحيطة بالأعضاء التناسلية بالماء الدافئ، وبالإمكان استخدام بعضاً من الصابون إن كنت لا تمتلك بشرة حساسة.

2- عدم استخدام الدش المهبلي
على النساء تجنب الدش المهبلي، أي تنظيف المهبل من الداخل، والإكتفاء بتنظيفه من الخارج فقط، فالمهبل قادر على تنظيف نفسه بنفسه.

استخدام الدش المهبلي من شأنه أن يرفع من فرص إصابتك بالعدوى المختلفة، وذلك نتيجة الاختلال في توازن البكتيريا التي تحمي المهبل.

نصيحة: لا داعي من القلق من رائحة المهبل، فهذه الرائحة طبيعية ولا تعد مؤشراً على الإصابة بمشكلة صحية.

3- اجعل طريقة التنظيف بسيطة
تتواجد العديد من المنتجات الخاصة في تنظيف المناطق الحساسة في الصيدليات، والتي تباع دون وصفة طبية.

هذه المنتجات تشمل المناديل المعطرة والكريمات والعطور، والتي تحتوي على مواد كيميائية من شأنها أن تضر بالمناطق الحساسة.

لذلك ينصح عادة استخدام الماء الدافئ لتنظيف المناطق الحساسة بعد ممارسة العلاقة الجنسية.

4- تأكد من إفراغ المثانة
خلال العملية الجنسية، من الممكن أن تدخل البكتيريا إلى الإحليل، وهو الأنبوب الذي يحمل البول إلى خارج الجسم.

دخول البكتيريا إلى منطقة الإحليل من شأنها أن ترفع من خطر إصابتك بالعدوى المختلفة، لذا عن التبول، تقوم بإخراج هذه الجراثيم خارج جسمك.

نصيحة: عزيزتي المرأة، تأكد من قيامك بمسح المناطق الحساسة من الأمام إلى الخلف، حتى لا تنشر الجراثيم.

5- اشرب كوب من الماء
كما ذكرنا سابقاً، من المهم التبول بعد الانتهاء من العلاقة الجنسية، بالتالي تنبع من هنا أهمية شرب كوب من الماء أيضاً.

عند الحفاظ على جسمك رطباً، يعني أنك سوف تتبول بوتيرة أكبر، وبالتالي التخلص من البكتيريا والجراثيم بشكل أكبر، وخفض خطر إصابتك بالعدوى والالتهابات.

6- ارتداء ملابس فضفاضة
البيئة المناسبة لنمو البكتيريا هي تلك الحارة والرطبة، بالتالي ارتداء ملابس ضيقة من شأنه أن يعزز من هذه البيئة.

الملابس الفضفاضة تساعد في دخول الهواء إلى الجسم، وبالتالي الحفاظ على المناطق الحساسة جافة بدرجة حرارة معتدلة وغير مناسبة لنمو البكتيريا والجراثيم.

لذا من المهم على النساء ارتداء ملابس داخلية فضفاضة مصنوعة من القطن، الذي يسمح للجسم بالتنفس.