علاقة غريبة بين غسل الصحون والعلاقة الحميمة

كشفت دراسة جديدة نشرها موقع “ديلي ميل” البريطاني، أن يمكن لغسيل الصحون أن يحافظ على متانة وانسجام علاقتك الزوجية، حيث سجل الأزواج المتعاونون في الأعمال المنزلية من تنظيف الصحون والتسوق وترتيب الملابس، نسبة رضا أعلى في العلاقة الزوجية من الآخرين.

وأوضحت الدارسة استمرار غسيل الزوجة للصحون من شأنه أن يدمر العلاقة الزوجية، حيث تتولد الكثير من النقاشات والجدل حول الضغط الذي لا ينضب من الأعمال المنزلية.

وتستهدف دراسة كيف أن القيام بالأعمال المنزلية يوميًا مثل التسوق وغسيل الملابس تؤثر على ديناميكية العلاقة بين الزوجين، أجرى الدراسة مركز بحوث مجلس العائلات المعاصرة في الولايات الأمريكية.

وربطت الدراسة بين غسيل الصحون واستياء الزوجات من حياتهن الزوجية، ووجدت أن النساء المسؤولات تمامًا عن غسيل الصحون سجلن نسبة تذمر عالية من الحياة الزوجية، وانخفاض الرضا عن العلاقة الحميمية.

أما المحظوظات بشريك يتقاسم معهن الأعمال المنزلية وخاصة غسيل الصحون، يكن أكثر رضاءً من الأخريات من حيث الرضا عن حياتها والعلاقة الحميمية.

وقال مساعد البروفيسور، دانيال كارسون، في جامعة يوتاه، في حديثه عن النتائج التي توصل إليها: “بالنسبة للمرأة، فإن غسيل الصحون هو الشيء الأكثر أهمية عندما يتعلق الأمر بتوزيع الأعمال المنزلية بينها وبين شريكها، واللافت للنظر أن الرجال الذين يساعدون زوجاتهم، أيضًا سجلوا نسبة رضا عالية عن الانسجام بينه وبين شريكته من الرجال الآخرين “.