أخطاء يقوم بها الرجال عند الزواج

يرتكب الرجال المقبلين على الزواج مجموعة من الأخطاء الشائعة، والتي من شأنها أن تؤدي الى تهديد علاقاتهم بالشريك او الغاء الزواج المرتقب، إليكم بالتفاصيل

أخطاء يقوم بها الرجال عند الزواج
الزواج هو من أسمى العلاقات الأنسانية، والتي يسعى الكثير من الشباب لأكمالها، وذلك لانها تعد بالنسبة لكل شاب هي حياة الاستقرار والراحة، في ما يلي عدة أخطاء شائعة يقوم بها الرجال.
إلى جميع الشباب المقبلين على الزواج، عليكم تجنب الوقوع بالأخطاء التالية:

1- التخطيط لحفل الزفاف:
التخطيط ليوم الزفاف غالبا ما يكون تجربة ممتعة للعروسين، أو هكذا يكون في البداية على الأقل، لكن سرعان ما تبدأ بعدها الضغوطات المتزايدة على العروسين، بسبب المهام التي لا حصر لها ومنها التخطيط لحفل الزفاف.

بالإضافة إلى ذلك فهناك العديد من الخلافات التي تندلع بين العروسين، بسبب اختلاف وجهات نظرهما حول حفل الزفاف، ومحاولتهما المستمرة للاختيار بين ما يفضلون القيام به حقاً في حفل زفافهما، وما يتوقع الجميع من حولهما مثل الأهل والأصدقاء أن يشاهدوه في الحفل.

عليك أن تدرك بأن “الزواج هو ارتباط بين زوجين وليس بين فريقين”، تحديد قائمة المدعوين، والتفاصيل الأخرى المتعلقة بحفل الزفاف، هي من الأمور الهامة التي عليك مشاركتها فقط مع عروسك.

لذا عليك منذ البداية، ببناء الحدود اللازمة التي تحد من تدخل الاهل والاصدقاء، التي من شأنها أن تؤدي إلى إلغاء الزواج المرتقب.

يمكن لبعض الرجال التعامل مع التدخل العائلي بذكاء وحكمة، ولكن عندما يأتي أحد الازواج من ثقافة أسرية يتشاور جميع أفرادها في كل تفاصيل الحياة اليومية، يصعب عليه تحقيق ذلك.

ولعلاج ذلك، يجب عليك أن تحرص على أقامة نقاش موضوعي مع عروسك، تتحدثان بصراحة وصدق عن وجهة نظركم حيال الأمور موضع الخلاف.

كشريك، عليك أن تجعل الأولوية لزوجتك في تحديد ورسم تفاصيل يوم الزفاف، وذلك كما تتمناه هي وليس كما يتمناه الأخرين.

2- عدم إظهار التعاطف:
إن التعاطف، هو القدرة على التعرف على مشاعر الاخرين ومشاركتها، وهو أهم جزء في أي علاقة عاطفية.

إذا أخبرتك زوجتك بأنها تشعر أنك تتجاهل مشاعرها، في هذه اللحظة كل ما تريده منك هو أن تحتويها وتشعرها بحبك وحنانك، بدلاً من الحديث المتواصل عن التكاليف المالية المترتبة على الزواج، أو مناقشة الميزانية المخصصة لحفل الزفاف وقضاء شهر العسل.

أن فهم الطريقة التي يشعر بها الناس كل شخص، ليس فقط زوجتك، سيساعدك على أن تكون أكثر تواصلاً، ويساعدك على فهم دوافع الناس من حولك، ويظهر لزوجتك أنك قادر على التفاهم، العطاء والتعاطف.

3- عندما تقول عبارة لا أهتم:
“لا أهتم”، “افعلي ما ترينه مناسبا”، عبارات مثل تلك غالباً مع تزعج شريكتك، لأنها تريد أن تشعر حقا باهتمامك بالتخطيط معا في كل تفاصيل حياتكما المستقبلية.

صحيح أن بعض الرجال لا يظهرون رغبتهم في مشاركة الشريك جميع الأشياء التي تدور في ذهنهم، ولكن المرأة لا يسعدها أن تجد نفسها أنها الطرف الوحيد الذي يبدي الاهتمام في كيفية بناء عش الزوجية السعيد.

عليك أن تدرك، أن الاهتمام معناه العناية والمشاركة، والحب والرعاية، وهو مظهر من مظاهر الحب والمودة بين الطرفين.

4- الانفاق المتهور:
كثير ما يمنح الرجال أنفسهم دور القيادة في العلاقة مع الشريك، وهذا هو أكبر الأخطاء التي يمكن ارتكابها، حيث أن العلاقة بين الزوجين تنطوي بالأصل على القيادة المشتركة بين الطرفين.

على سبيل المثال، إن القيام بمشتريات كبيرة مثل شراء سيارة دون استشارة زوجتك، يحمل العديد من الرسائل السلبية التي ستصلها، فأنت تخبرها من وراء ذلك، بأنك لا تقدر قيمة مشاركاتها في القرارات الهامة التي تخص حياتكم المستقبلية معاً.

إذا لم يكن التفاهم والاتفاق حول كيفية كسب المال واستخدامه وحفظه وإنفاقه واضحًا وتم الاتفاق عليه في وقت مبكر، فقد تتجه إلى مشكلة لاحقًا.

من المهم أن يقوم الزوجان ببناء ميزانية واقعية، وإنشاء أهداف مالية مشتركة قصيرة وطويلة الأجل (والتشبث بها).

الرجال لا يميلون إلى القيام بذلك كثيرًا، من الأفضل دائمًا اتخاذ مثل هذه الأنواع من القرارات معًا.

5- الأنانية الجنسية:
لدى الرجال والنساء احتياجات مختلفة إلى حد كبير عندما يتعلق الأمر بالجنس، فالجنس حاضراً دائما عند الرجال في أي وقت.

هذا ببساطة ليس هو الحال بالنسبة لمعظم النساء، اللواتي بصفة عامة، يحتاجون إلى الشعور بالارتباط العاطفي والحب قبل أن يرغبوا في ممارسة الجنس مع الشريك.

في غرفة النوم، ينسى بعض الرجال أو للأسوأ، لم يدركوا بعد، أن المرأه في كثير من الأحيان بحاجة إلى المداعبة واللمس قبل البدء بالعملية الجنسية.

إذا لم تكن متأكدًا مما يمكنك فعله لتلبية احتياجات زوجتك، فيمكنك مناقشتها في ذلك.

المداعبة، وإيجاد طرق لترك ضغوط اليوم، أو ببساطة قضاء مزيداً من الوقت معا، يظهر لها أنك تحرص على إرضائها، وبالمقابل هي سترد بالمثل.

المودة ايضاً، تجعلها تشعر بأنها مرغوبة، وهذا أمر أساسي بالنسبة لها لكي تشعر بالإثارة.

الرجال بالعادة ينظرون إلى الجنس كوسيلة كافية للقرب والاحساس بالنشوة الجنسية والمتعة، لكن النساء يرغبن في التواصل والعاطفة قبل ممارسة الجنس.

كن متأكدا، دون وجود علاقة جنسية ممتعة للطرفين، وبدون حياة مثيرة، تشعر المرأة أنها شريك في غرفة النوم فقط .

6- عدم الاستماع جيدا:
العديد من النساء، لا يبحثن عن حلول فورية للمشكلات التي يخبرونك بها، فهم يريدون فقط أن يتم سماعهن والتعاطف معهن.

يميل الرجال إلى البحث عن الحلول أو العلاجات للمشاكل والصعوبات، إنها لا تبحث عنك لحل مشكلاتها، فقط تبحث عن شخص يستمع لها جيداًويشاركها همومها.

عندما تقدم الحلول والنصائح فقط، فأنت بذلك لا تستوعب حاجة شريكتك إلى الدعم النفسي.

ما تريده النساء في أغلب الأحيان هو التحدث عن أشياء معينة، وتريد أن تشاركها في المناقشة دون اطلاق الأحكام والحلول.

لا تحاول أن تكون البطل والمنقذ في نظرها، احرص فقط على إظهار الاهتمام والمشاركة بما تقوله، وهي ستكون سعيدة بذلك.

7- صراع السلطة:
يرى بعض الرجال علاقتهم بالشريك نوع من أنوع الصراع على السلطة، للحصول على النفوذ والصلاحيات في اتخاذ القرارات.

هذا الاعتقاد سيؤذي الشريك، إن “موقف القوة” الذي يضع الرجال أنفسهم به، في كثير من الأحيان يهدم العلاقة التي يجب أن تكون متبادلة بين الطرفين.

أنتم كلاكما في السلطة، أعملوا معا على الجمع بين نقاط القوة الخاصة بكما من أجل المنفعة المتبادل.

8- الإساءة عند الغضب:
النقد والشكوى والإدانة، بما في ذلك الاتهام واللوم لشريكتك قد يهدم العلاقة والزواج، ليس الصواب قول أشياء مؤذية، استبدله بالتواصل والنقاش ولا تكن غاضبًا ومؤذًيا.

عندما تبدأ في الغضب، أدرك أنه بينما يكون جزء منك غاضبًا ومنزعجًا حقًا، فإن هنالك جزءًا اخر منك أكثر حكمة.

حاول أن تغلب الجزء الثاني عند حالات الغضب.

عند نجاحك في تخطي جميع هذه الأمور، نستطيع حينها أن نقول لك الف مبروك، وبالرفاه والبنين.